زراعة الشعر لدى النساء

زراعة الشعر لدى النساء

زراعة الشعر لدى النساء

مشكلة الصلع وتساقط الشعر لا تقتصر فقط على فئة الرجال، فالنساء أيضا تتعرض لتساقط الشعر مثلها مثل الرجال والتى عادة ما ترتبط بعوامل وراثية.
يختلف تساقد الشعر لدى النساء عن نظيره لدى الرجال.
حيث يظهر تساقط الشعر لدى النساء على هيئة قلة كثافة للشعر وفراغات تتشكل وسط الشعر، حيث نادرا ما تظهر حالات صلع ذكورى لدى النساء.
تعتبر زراعة الشعر للنساء أصعب من زراعة الشعر للرجال، لهذا يفضل فى البداية اللجوء الى طرق علاج التساقط، وإن لم تجد نفعها، آنذاك يتم اللجوء الى عملية الزراعة.
فى حال ما لم تجد علاجات تساقط الشعر نفعا، والتى من أشهرها (إبر البلازما- إبر الميزوثربى)، آنذاك يمكن اللجوء الى عملية زراعة الشعر.
تعتبر تقنية “دى إتش أى” أنجح من تقنية “إف يو إى” لدى عمليات الزراعة للنساء.
حيث أنه عن طريق تقنية “دى إتش أى” يمكن زراعة المناطق الفارغة داخل الشعر لدى النساء دون الحاجة الى تحليق الشعر.
كما أنه مع تقنية “دى إتش أى” يتم زراعة البصيلات مباشرة دون الحاجة الى فتح قنوات للزراعة.
لابد من المعاينة الفعلية قبل إتخاذ قرار زراعة الشعر.
وكما تحدثنا بالأعلى، لا داعى الى تحليق الشعر بالكامل من أجل زراعة الشعر للنساء.
حيث يتم الاكتفاء فقد بتحليق جزء بسيط من شعر المنطقة الخلفية من الرأس من أجل اقتطاف البصيلات منها.
وبالتالى يمكن للشعر المتبقى بالأعلى أن يغطى المنطقة الخلفية ولا يظهر أى اختلاف لدى المرأة.
ومثلما هو الحال فى زراعة الشعر لدى الرجال، يتم تطبيق إبر البلازما للنساء عقب عملية زراعة الشعر.